الصيدلى الصغير

شارك معنا وابدع


    انظر لأثر الكلمة الطيبة 2

    شاطر

    mmsmae
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 04/03/2010

    default انظر لأثر الكلمة الطيبة 2

    مُساهمة من طرف mmsmae في الخميس مارس 11, 2010 1:42 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    انظر لأثر الكلمة الطيبة 2
    لفضيلة الشيخ علي القرني حفظه الله.
    للاستماع
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    للقراءة
    هاهوَ الإمامُ أحمد عليه رحمةُ الله في مجلسه وبين تلاميذه، ويأتي سفيهُ من السفهاء، فيسبُه ويشتُمه ويقذعه بالسب والشتم، فيقولُ له طلابُه وتلاميذُه:
    يا أبا عبد الله رد على هذا السفيه، قال لا والله فأينَ القرآنُ إذاً:
    )وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً).
    إذ سبني نذلٌ تزايدتُ رفعةً .......... وما العيبُ إلا أن أكونَ مساببُه
    ولو لم تكن نفسي عليَ عزيزةً ....... لمكنتُها من كـلِ نذلٍ تحاربُه
    هاهوَ مصعبُ ابنُ عميرٍ رضي اللهُ عنه سفيرُ الدعوةِ الأولُ إلى المدينةِ النبوية، يأتيهِ أسيدُ أبنُ حضيرٍ بحربته وهو لا يزالُ مشركاً، فيقول لمصعبُ :
    ما الذي جاءَ بك إلينا تسفهُ أحلامنَا وتشتمُ آلهتَنا وتضيعَ ضعفائَنا ؟
    اعتزلنا إن كنتَ في حاجةٍ إلى نفسِك و إلا فاعتبر نفسَك مقتولاَ.
    فما كان من مصعب بهدوءِ المؤمنِ الواثقِ بموعودِ الله وبنصر الله لهذه الدعوة إلا أن قال له في كلماتٍ هادئة:ٍ أو تجلسُ فتسمع، فإن رضيتَ أمرَنا قبِلته، وإن كرهتَهُ كففنا عنكَ ما تكره.
    قال: لقد أنصفت.
    وكانَ عاقلاً لبيبا، فكلمه مصعبُ رضي الله عنه عن الإسلام وقرأ عليه القرآن فتهللَ وجهُه وبرقت أساريرُه وجهه واستهل وجهه ثم قال:
    كيفَ تصنعونَ إذا أردتم الدخولَ في هذا الدين ؟
    جاءَ ليقتلَه والآن يريدُ أن ينهلَ من ما نهلَ مه مصعب.
    قال اغتسل وتطهر وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسوله (صلى الله عليه وسلم).
    أسلم الرجل وفي نفس الوقت أصبح داعية، قول:
    إن ورائي رجلا إن اتبعكم لم يتخلف عنه أحد من قومه هو سعد أبن معاذ.
    وذهب إلى هذا الرجل واستفزه بكلمات معينة فجاء هذا يركض إلى مصعب ويقول:
    إما أن تكف عنا وإما أن نقتلك.
    قال أو تجلس فتسمع فإن رضيت أمرنا قبلته وإن لم ترضه كففنا عنك ما تكره، فجلس.
    فقام يخبره عن الإسلام ويبين له هذا الدين فما كان منه إلا أن استهل وجهه وبرقت أسارير وجهه وقال: كيف يفعل من يريد الدخول في هذا الدين؟
    قالوا اغتسل وتطهر وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
    ففعل، ثم خرج من توه داعية إلى قومه، فذهب إلى بني عبد الأشهل وقال:
    كيف تعلمون أمري فيكم ؟ قالوا سيدنا وأفضلنا رأي وخيرنا وأيمننا.
    قال فإن كلامكم علي حرام رجالكم والنساء حتى تأمنوا بالله الذي لا إله إلا هو وتصدقوا برسالة محمدا (صلى الله عليه وسلم).
    يقول فلم يبقى رجل ولا امرأة في تلك الليلة إلا مسلم أو مسلمة.
    فلا إله إلا الله الكلمةَ الطيبةَ، الإحسانَ الإحسان والله يحبُ المحسنين.
    أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم ........ لطالما ما ملك الإنسان إحسان


    نسأل الله أن ينفع بها


    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 6:01 am