الصيدلى الصغير

شارك معنا وابدع


    ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    شاطر

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:16 am

    [center][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    الخوف من الامتحانات

    كلنا ينتابنا القلق والخوف عند
    الامتحانكلنا ينتابنا القلق والخوف عند الامتحان ولكن علينا ان
    نميز بين القلق المحمود والقلق المرفوض. الأول هو قلق الرغبة في النجاح
    والحصول على اعلى الدرجات وهو قلق محفز ومطلوب. اما القلق والخوف المرفوض
    فهو الذي يؤثر على الثقة بالنفس ويثبط الهمة ويقلل من درجاتك بالرغم من
    سهرك ومجهودك.
    ان القلق سلوك عرضي مألوف ما دام في درجاته المقبولة ويعد
    دافعا إيجابيا وهو مطلوب لتحقيق الدافعية نحو الإنجاز المثمر. وذلك انطلاقا
    من القانون السيكولوجي المسمى قانون بركس- دادسون والذي ينص على أنه: كلما
    زاد القلق (القلق الطبيعي) زاد مستوى التركيز والأداء وهو ضروري لكل طالب
    فوجود قدر معين منه يمكن ان يحفز الطلاب على المذاكرة والجد والاجتهاد.
    أما إذا كان هناك كثير من الخوف والقلق والتوتر لدرجة يمكن
    أن تؤدي إلى إعاقة تفكيرك وأدائك في الامتحان فهذا قلق سلبي مبالغ فيه
    وعليك معالجته والتخلص منه. وكلما بدأ العلاج مبكراً كانت النتائج أفضل و
    اختفت أعراض المشكلة على نحو أسرع، فالتدخل السريع و استشارة الاختصاصين في
    بعض الحالات الشديدة سلوك حكيم يساعد في حل مشكلتك والتخفيف من أثارها
    السلبية.
    ولقلق الامتحان السلبي مجموعة من الاعراض تتمثل بصعوبة
    التركيز وعدم القدرة على تذكر المادة كما قد يصاحبه احلاما مزعجة، كما تظهر
    اعراض تجنبية يحاول الطلاب من خلالها الابتعاد عن مصادر التوتر مثل الغياب
    عن المدرسة وتأجيل الامتحانات المتكررة وعدم المذاكرة وقد تظهر ايضا اعراض
    اخرى تتمثل في اوجاع الرأس والمعدة والتعرق والرجفة واحمرار الوجه
    والاسهال والتقيء.
    ما هي اسباب الخوف من الامتحانات؟


    للاباء دور في ظهور قلق الامتحان
    عند ابنائهم من خلال توقعاتهم غير المنطقية1- اهمال الطالب
    للمادة وعدم المذاكرة يوما بيوم الذي يترتب عليه تراكم المادة الدراسية
    وصعوبة تصنيفها وحفظها.
    2- عدم الاستعداد أو التهيؤ الكافي للامتحان.
    3- قلة الثقة بالنفس والتفكير السلبي بالذات فحتى الطالب
    الجيد يركز على سلبياته ونقاط ضعفه مما يولد لديه احساسا بالعجز عن اداء
    المهمات التي بامكانه ان يقوم بها بسهولة لانه يملك القدرات والامكانات
    المطلوبة.
    4- للاباء دور في ظهور قلق الامتحان عند ابنائهم من خلال
    توقعاتهم غير المنطقية التي لا يراعون فيها قدرات ابنائهم الحقيقية محددين
    نتائج لا يمكن لابنائهم ان يحققوها.
    5- الطلاب انفسهم يشكلون سببا اخر لقلق الامتحان من خلال
    طموحاتهم المبالغ فيها.
    6- التنافس مع أحد الزملاء والرغبة القوية في التفوق عليه.
    7- اعتقادك أنك نسيت ما درسته وتعلمته خلال العام الدراسي.
    كيف تتخلص من الخوف؟

    الثقة بالنفس لها مفعولها السحري1-
    إذا كنت تخاف نسيان بعض ما درسته وتعلمته فلا تقلق فهذا وهمٌ، أو حالة
    نسيان مؤقتة، لأن كل ما تعلمته سُجل في الذاكرة وخاصة إذا كنت قد استخدمت
    عادات الدراسة الحسنة.. وعند استدعاء أية معلومة درستها مسبقاً للإجابة عن
    سؤال تظن أنك لا تعرف الإجابة عنه فلا تقلق أيضاً لأن الذاكرة تقوم بإصدار
    التعليمات لليد بكتابة الإجابة الصحيحة.
    2- أما إذا كان القلق من صعوبة الأسئلة أو نوعيتها فضع في
    ذهنك بأن الأسئلة مدروسة وموضوعة من قبل لجان مختصة مراعيةً وبشكل دائم لدى
    وضعها مستوى الطالب المتوسط.
    3- لا بد وأنك قد واظبت على الدوام والحضور منذ بداية العام
    الدراسي وناقشت المعلم أو المدرس في غرفة الصف ودرست كل دروسك بانتظام و
    قمت بكل ما يتوجب عليك من وظائف و واجبات.. إذاً أنت مستعد ولديك الجاهزية
    للامتحان على مدار العام الدراسي كله و ليس فقط في الفترة القصيرة التي
    تسبق الامتحانات مباشرة.
    4- يجب أن تأخذ بعين الاعتبار بأن قلة الثقة بالنفس شعور
    أنت مسئول عنه، كما يجب أن تعرف بأنك طالب لك القدرات العقلية نفسها التي
    يملكها أو يتمتع بها الآخرون. فالاسترسال وراء انفعالات الخوف والتشنج
    ولتوتر وفقدان الثقة بالذات يؤثر سلباً على مستوى أدائك في الامتحان
    وبالتالي على تحصيلك العلمي.
    5 - عليك أن تعرف أيضاً أن الوقت المخصص للامتحان كاف
    لقراءة الأسئلة أكثر من مرة والإجابة عنها جميعها.
    6- يجب أن تعلم وربما تعلم أن هناك فروقاً فردية بينك وبين
    أقرانك الطلبة فإذا كان زميلك يتفوق في قدرة عقلية فأنت ربما تتفوق عليه أو
    تتميز في قدرات أو نواح أخرى.
    7- على الطالب أن يركز على ايجابياته قبل الدخول إلى
    الامتحان ويؤكد قدرته على النجاح في الامتحان مع ذاته.
    نصائح للطالب قبل الامتحان:

    .استيقظ باكرا ًوتناول فطورك فهذا
    ضروري1- إعلم أن القلق والتوتر يقودانك للتشتت والنسيان
    والارتباك فحاول أن تجعل ثقتك بنفسك عالية .
    2- لا تهمل أبداً غذاءك وإحرص على أخذ فترات منتظمة للراحة
    أثناء الدراسة بغية الترويح عن النفس، وتجديد الطاقة والنشاط، وتحفيز
    الذاكرة على الاستمرار في الدراسة، ومواصلة بذل الجهد بحماس ورغبة.
    3- انتبه جيداً وبدقة لبرنامج الامتحان و مواعيد بدء امتحان





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:21 am

    فيتامينات ومعادن تمنع
    النسيان

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ونعرض فيما يلي قائمة بأهم الفيتامينات والمعادن التي
    تمنع النسيان ، وتجعل الطلاب أكثر قدرة علي تذكر كافة التفاصيل العلمية يوم
    الامتحان

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    * فيتامين ب1 ، ويسمي فيتامين الأعصاب , ويدخل
    في تكوين الخلايا العصبية للمخ وهو هام للذكاء والقدره على التعلم ويوجد في
    البليلة والخميرة


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    * فيتامين ب 3 ، ينشط الذاكرة ويوجد فى القمح و اللحوم
    ونقصه يسبب العصبية الزائدة

    * فيتامين ب12 ، هام للمخ والأعصاب ويوجد في اللحوم والجبن والبيض والقمح

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    * فيتامين ب 2 ، يحمى من النسيان ويوجد في الخميرة والأسماك والخضروات
    الخضراء

    *فيتامين ب5 " البانتوثينيك " ، ويساعد علي نقل
    الرسائل من الجهاز العصبي إلي المخ


    * فيتامين ب6 "بيرودوكسين" ، ويساعد علي تكوين هرمون
    السيروتونين الذي يحسن المزاج ويحمي من التعب والشعور بالإجهاد

    * فيتامين ب9 هو حمض الفوليك ، ويدخل في تكوين
    الخلايا العصبية للمخ والجهاز العصبي


    * فيتامين ب12، يحافظ علي صحة الجهاز العصبي

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    * فيتامين هـ ، مضاد للأكسده يحمى المخ من
    التلف ويوجد في الكبدة والمكسرات والبيض


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    * فيتامين سى ، يحتاجه المخ كمضاد للأكسدة أيضا ويتوفر فى
    الجوافة و الليمون والبرتقال

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    أما فيما يتعلق بالمعادن التي تمنع النسيان ،
    يأتي في مقدمتها الزنك ، الذي يعتبر هام للذكاء والذاكرة والمناعة و يحسن
    الأداء الدراسى , وتتمثل مصادره في الطيور المنزلية , البقول كالفاصوليا
    والفول والعدس والبسلة


    ويتسبب نقص معدن السيلينيوم في ضعف الذاكرة ، ومصادره
    الأسماك و الحبوب والمكسرات
    أما الكالسيوم فهو هام لكفاءة الاعصاب وهو موجود فى العسل الأسود ومنتجات
    الألبان
    كما يعد البوتاسيوم مهدئ للأعصاب ويتوفر فى اللحوم واللبن والبيض والفواكه ،
    والفوسفور يعد بمثابة منشط للقوى الفكرية والجسمية و مصادره هي البيض
    والكبدة والسمك

    ويمثل معدن اليود أهمية بالغة في القضاء علي النسيان ، خاصة أن نقصه يسبب
    انخفاض القدرات الذهنية
    وتتمثل مصادره في المأكولات البحرية ، ويقلل الماغنسيوم التوتر ، كما يعد
    مهدئ قوي للأعصاب ومصادره الحبوب و اللبن ومنتجاته والسبانخ







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:22 am

    المخ
    يعشق السكر

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    السكريات عنصر مهم لنشاط المخ
    ويؤكد
    د.مجدى بدران
    عضو الجمعية
    المصرية للحساسية والمناعة على أن المخ يحتاج إلى مستوى معتدل من الجلوكوز
    لإنتاج الطاقة اللازمة للقيام بوظائفه
    فهو يستهلك حوالي
    30% من السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد يومياً ، كما أن
    المخ يستهلك فى المستغرقين فى التفكير كالصحفيين والعلماء حوالى
    90 سعر حراري في الساعة ،
    ويحتاج المخ الى حوالي
    120 – 150
    جراما من
    الجلوكوز يومياً

    ويفضل إستهلاك السكريات بطيئة الهضم لرفع مستوي
    السكر فى الدم بالتدريج مثل عسل النحل و الفاكهة





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:23 am

    ذكائك لم يظهر بعد

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    " العقل السليم في الجسم السليم"
    هذه المقولة أطلقها الفيلسوف اليوناني الشهير
    أفلاطون ، والذي كان يقصد بها أن سلامة الجسم هي المحرك الأساسي لعقل يتميز
    بالذكاء والحكمة
    كما أن المخ يحوي قرابة عشرة بلايين خلية عصبية ، وكل خلية منها علي علاقة
    بما يقارب العشرة آلاف نقطة عصبية

    والمعروف أيضا أن آنشتين إستخدم عشر مخه فقط , لهذا يشجع
    د. مجدى بدران البشر على
    تنمية الذكاء دوماً ، ويردد
    " لا تنسى أن فى جعبتك الكثير من الذكاء الذى
    لم يظهر بعد "


    وللوصول بأمان إلى بر الإمتحان , ينصح د. مجدى بدران بتناول
    خمس وجبات غذائيه خفيفه سهلة الهضم لأن التوتر العصبي مع الإمتحانات يقلل
    من تأثير العصارات الهاضمة مما يسبب فقدان الشهية و يؤثر سلباً على الحفظ
    والتذكر

    وشدد
    د. مجدى بدران علي بعض الأمور التي يجب الإلتفات إليها في هذه الفترة
    والتي شملت ما يلي :

    * الكافيين يقلل من كفاءة المخ لذا يجب الإبتعاد عن الشاي أوالقهوة
    ومشروبات الكولا
    * طبيعة الغذاء الذي يتناوله الطالب تؤثر على حالته النفسية
    * الحرمان من الغذاء بسبب فقد الشهية الشائع مع الإمتحانات يؤثر سلبياً على
    الحفظ والتذكر





    عصير
    القصب ينعش المخ

    وكانت مفاجأة الندوة عندما أكد د. مجدى بدران أن عصير
    القصب – أحد المشروبات المصرية الأصيلة - يعالج الإكتئاب ، كما أنه يسبب
    الراحة النفسية ، والهدوء ، والسعادة حيث يؤدى الى زيادة تكوين السيروتونين
    المادة الطبيعية المهدئة التي يفرزها المخ


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ويعتبر عصير القصب سهل الهضم وسريع الإمتصاص ، كما أنه مدر
    للبول فيطرد السموم من الجسم وبالتالى يحمى المخ من التلوث ، كما يساعد على
    زيادة القدرة على تحمل المواقف الصعبة كالضيق والقلق والتوتر والإرهاق



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    ويحتوي كوب عصير القصب على :
    - سكريات
    : السكروز
    " سكر القصب "
    25 جرام فى
    الكوب

    - سكريات
    آحادية جوكلوز وفركتوز 6.6 جرام - بروتينات = 3 جرام

    -
    فيتامينات ABC

    - معادن
    -
    البوتاسيوم : مهدئ و هام للأعصاب

    -
    الماغنيسيوم : مهدئ و مانع للسرطان

    -
    الكالسيوم : هام لتكوين العظام والأسنان وكفاءة الأعصاب والعضلات

    -
    الصوديوم : هام لتنظيم ضغط الدم واتزان سوائل الجسم والأعصاب



    نصائح للطلبة .. لا داعي لليأس


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وفي نهاية الندوة وجه د. مجدي بدران بعض النصائح للطلاب في
    الفترة التي تسبق موسم الإمتحانات ، جاء في مقدمتها ضرورة ممارسة الرياضة
    لدقائق قليلة بين المادة والأخري لأنها تنشط العضلات وتجعل المخ أكثر
    استيعاباً ، كما يراعى عدم تغيير ساعات النوم والحفاظ عليها والنوم مبكرا
    والإستيقاظ مبكراً للحفاظ علي الساعة البيولوجية للجسم التي تتحكم في نشاطه
    وإفراز هرموناته مما يجعل الطالب أكثر يقظة ونشاطاً



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    وأكد علي
    ضرورة الإكثار من تناول الأسماك فهى مصدر ممتاز من مصادر البروتين الطرى
    السهل الهضم ، ومن أفضل مصادر الأوميجا 3 الهامة للذاكرة ، كما أن الأسماك
    غنية بمعدن الفسفور الذى ينشط الذاكرة ويقوى الجسد ، بالإضافة إلي تناول
    البقوليات يوميا لضمان السعادة والوقاية من الأنيميا ، وعدم نسيان الفاكهة
    والخضراوات الغير مطبوخه يومياً

    أسأل الله لىّ ولكم وللمسلمين أجمعين
    التوفيق
    والسداد

    ولكم منى
    جميعاً أجمل وأطيب وأرق الأمنيات

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    منقـــول للإفـــادة







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:24 am

    تغلب على الخوف
    من الامتحانات نصائـــــ مهمة ـــــح


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    كلنا ينتابنا القلق والخوف عند الامتحان ولكن علينا ان نميز بين القلق
    المحمود والقلق المرفوض. فالأول هو قلق الرغبة في النجاح والحصول على اعلى
    الدرجات وهو قلق محفز ومطلوب، اما القلق والخوف المرفوض فهو الذي يؤثر على
    الثقة بالنفس ويثبط الهمة ويقلل من درجاتك بالرغم من سهرك ومجهودك ..
    ونحاول فيما يلي وضع بعد الأمور التي قد تساعد في محاولة التخلص من هذا
    النوع من الخوف والقلق.


    ارشادات عامة



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    النوم:
    خذ قسطا وافرا منه في الليلة السابقة للامتحان حتى تدخل الامتحان هادئ
    الاعصاب قوي التركيز.



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    التغذية:
    عليك بتناول وجبة خفيفة قبل ذهابك للامتحان فهي ستزود المخ بالطاقة اللازمة
    للتفكير وستريح في نفس الوقت معدتك القلقة تجنب المأكولات الدسمة ولاتملأ
    بطنك ، تجنب الاكثار من القهوة والشاي، صحيح انهما منبنهان للجهاز العصبي
    لكن زيادة التنبيه هنا غير مطلوبة ويكفي كوبا واحدا من أي منهما.



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    الحركة:
    لاشيء افضل من الحركة والتمارين الرياضية في تخفيض التوتر والقلق، ان كنت
    تستطيع القيام ببعض التمرينات الرياضية قبل الامتحان كان بها والا فيكفي ان
    تتحرك وتمشي في فناء المدرسة خلال الساعة التي تسبق الامتحان.





    قبل الامتحان:

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    توكل على الله واذهب مبكرا وخذ معك اقلام وادوات اضافية احتياطا، لا تبحث
    عن ولا تستمع الى اي اسئلة قبل دخولك لأنك لو سمعت سؤالاً لا تعرف اجابته
    فإن ثقتك بنفسك قد تهتز وستدخل في حلقة مفرغة من التوتر والقلق مما سيؤثر
    على اجاباتك في الامتحان، ويفضل ان تترك كتبك في البيت فالمذاكرة حتى آخر
    لحظة قد تكون مشوشة وتؤدي الى تداخل المعلومات وتطاير الافكار . لكن ان كنت
    ممن تعودوا عليها فعليك ان تكتفي فقط بقراءة العناوين ورؤوس الاقلام
    والاشكال التوضيحية.




    أثناء الامتحان:


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    1- ضع ساعة يدك امامك وقم بتقسيم وقت الاجابة حسب عدد الاسئلة حتى لايطغى
    سؤال على آخر .




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    2- ابدأ بالاجابة عن الاسئلة السهلة، هذا سيؤدي الى استرخائك وزيادة ثقتك
    بنفسك اضافة الى انك ستضمن منذ البداية درجات أكيدة . انس كل من حولك من
    الزملاء وماقد يحدث منهم من كلام او ضوضاء وركز على ورقتي الاسئلة والاجابة
    فقط.




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    3- لاتخف وتقلق اذا رأيت زملاءك يكتبون وانت لازلت تفكر في الاجابة، اجابتك
    بالتأكيد ستكون اكثر تركيزا ودقة منهم لأنك امضيت وقت أطول في التفكير
    فيها وترتيب افكارك مما سيجعلها تحوز الدرجات الاعلى.




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    4- لاتنزعج اذا رأيت زملاءك قد قاموا وسلموا اوراق الاجابة وانت لازلت تكتب
    فمعظم من ينهي الامتحان مبكرا لا تكون درجاته عالية وعليك ان تستغل مابقي
    من الوقت في التفكير والاجابة لزيادة حصيلتك من الدرجات.




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    أخيرا اذا انتابتك لحظات قلق اخرى اثناء الامتحان : اغمض عينيك ، خذ نفسا
    عميقا الى الداخل، امسكه بقدر ماتستطيع - اخرجه ببطء ... هذا التمرين
    البسيط يساعد على الاسترخاء والتركيز.

    نصـائح عامة للتفوق

    1- حسّن علاقتك مع الله وتعرف إليه فى أوقات رخائك حتى يقف بجانبك فى أوقات
    شدتك وعند حاجتك إليه [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    2- ثق فى نفسك وفى عقلك وقدراتك، وتأكد أنك قادر على النجاح والتفوق فأنت
    لست أقل ممن سبقوك على طريق النجاح [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    3- اجتهد فى مذاكرتك وتأكد أن كل مجهود تبذله سيعود عليك بالنفع والخير لأن
    الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    4- حدد هدفك فى الحياة وضعه نصب عينيك، واجتهد فى الوصول إليه بكل قوتك
    وإمكانياتك، حتى تنفع نفسك وأهلك ووطنك [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    5- استعن بالله ولا تعجز، واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وأن ما أخطأك
    لم يكن ليصيبك، وأن الدنيا لو اجتمعت على أن يضروك بشىء لم يضروك إلا بشىء
    قد كتبه الله عليك، وأن الدنيا لو اجتمعت على أن ينفعوك بشىء ما نفعوك إلا
    بشىء قد كتبه الله لك . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:29 am

    مـــأكـــولات تســـاعدك علـــى عدم
    النسيــان

    معظم الناس يعرف معنى مضادات التأكسد وفوائدها الكثيرة، بدءا من إبطاء
    عملية التقدم في السن، إلى مقاومة الأمراض المرتبطة بهذه العملية، وعلى
    رأسها مرض الزهايمر.

    وعلى الرغم من وجود هذه المضادات في صورة أدوية إلا أنه من الأفضل أن
    نستعيض عنها بالأطعمة الغنية بها،وهو الأمر الذي تؤكده الدكتورة مها رداميس
    أستاذة الأمراض الباطنة والتخسيس المصرية بقولها :

    إن هناك العديد من الأطعمة الغنية بمضادات التأكسد والتي يمكن تناولها بشكل
    يومي وباستمرار للحصول على النتائج المبتغاة، من أهمها:

    عصير التفاح وعصير العنب:
    وما علينا إلا ان نتذكر هنا مقولة أن تناول تفاحة في اليوم يبعد شبح المرض
    وبالتالي الطبيب، أما تناول اثنين فيفتح أمامنا طريق الصحة والحيوية.
    المفيد في عصير التفاح إذا تم تناوله مع أي وجبة غذائية أنه يساعد على
    مقاومة الضرر خاصة إذا كان الطعام به مواد دهنية فهو يجعل الدهون لا تتحول
    في الطعام إلى كوليسترول خطير يهدد الصحة، كما ان عصير التفاح مفيد جدا
    لمرضى القلب ويساويه في قدر الإفادة عصير العنب.

    السبانخ والفراولة

    * يؤكد العلماء أن المواد الكيميائية المضادة للتأكسد الموجودة في الفراولة
    والسبانخ أيضا قادرة على زيادة كمية السائل في أغلفة الخلايا مما يسمح
    للمزيد من المواد الغذائية بسرعة الوصول إلى الأنسجة الدماغية فتحمي الدماغ
    من الضعف والوهن وفقدان الذاكرة (الذهايمر) المرتبط بالتقدم في السن.

    السمك والكبده والجوز واللوز والفستق
    * تقول الدكتورة مها : إن تناول هذه الأطعمة بصورة منتظمة يعطي الجسم ما
    يحتاج إليه من السيليونيوم وهو معدن أساسي مضاد للتأكسد، ومما أكدته نتائج
    الأبحاث الطبية أن نقص السيلينيوم في الجسم يؤدي لخطورة الإصابة بمرض
    السرطان في حين أن اتباع نظام غذائي غني بالسيلينيون يساعد في الحماية من
    الإصابة بالسرطان وعلى مقاومة المرض ومكافحته إذا تمت الإصابة به.

    الجـــــــــزر* يعد من أغنى أنواع الخضراوات بعنصر “البيتاكاروتين”
    المعروف بكونه مضادا للتأكسد وواقيا لجهاز المناعة بالجسم. وقد أكدت دراسة
    أميركية أن الناس الذين يأكلون الجزر بكثرة وبصورة يومية أقل عرضة للإصابة
    بالسكتة الدماغية من أولئك الذين يأكلون الجزر مرة واحدة في الشهر مثلا.
    ويعتبر عنصر البيتاكاروتين المصدر الطبيعي لفيتامين (أ) وهو مهم جدا للصحة.


    الشاي الأخضر * يعتبر الشاي الأخضر من أغنى مضادات التأكسد، التي تتغلغل في
    بلازما الدم وتساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب. ويأتي بعده في
    الإفادة الشاي الاسود وان كان تاثيره اقل وخصائصه الصحية أقل .


    الشـــوكـــــولاتـــــــــــه

    كما أثبتت العديد من الدراسات ان الشوكولاته غنية بمضادات التأكسد
    لاحتوائها على ما يعرف باسم (كاتشين) وهي مضاد لتأكسد هام جدا ومفيد للجسم،
    لكن يجب تقنين تناوله لما يحتويه على سعرات حرارية عالية أيضا.

    إذا أردت أن تحفظ القرآن تذكر السبانخ والكبدة والجوز والفستق واجعل في
    فاكهتك الفراولة والجزر وعصير التفاح والعنب ولا تنس الشاي الأخضر وقطعة
    شوكولاته هذه احتياطية بعد ساعتين من تناول الوجبة.





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:31 am











    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    أدعية
    المذاكرة ويوم الامتحان
    بسم الله الرحمن
    الرحيم
    أخواتى فى الله طبعا الامتحانات قربت وكلنا او معظمنا لما بنيجى نذاكر بنحس
    بالنوم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] أو الزهق [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] بس انا جايبة لكم بعض أدعية للمذاكرة يارب تساعدكم : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    1_ قبل بدء المذاكرة صلى ركعتين ثم ادعى دعاء قضاء
    الحاجة وبعدين قولى الدعاء دا (اللهم انى أسألك فهم النبيين وحفظ المرسلين
    والملائكة المقربين اللهم اجعلألسنتنا عامرة بذكرك وقلوبنا بخشيتك وأسرارنا
    بطاعتك انك على كل شىء قدير وحسبنا الله ونعم الوكيل

    2_ بعد الانتهاء من
    المذاكرة قولى(اللهم انى استودعتك ماقرأت وما حفظت وما تعلمت فرده الى عند
    حاجتى اليه انك على كل شىء قدير)

    3_ يوم الامتحان
    قولى ( اللهم انى توكلت عليك وسلمت أمرى اليك لا ملجأ ولامنجا الا منك اليك
    )

    4_ عند دخول اللجنة
    قولى ( اللهم أدخلنى مدخل صدق واجعل لى من لدنك سلطانا نصيرا )

    5_ قبل البدء بالحل (رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى
    واحلل العقدة من لسانى يفقه قولى بسم الله الفتاح اللهم لا سهل الاوجعلته
    سهلا وأنت تجعل الحزن اذا شئت سهلا يا أرحم الراحمين )

    6 _ عند النسيان ( الصلاة على النبى صللى الله عليه
    وسلم 10 مرات ثم اللهم يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه أجب على ضالتى)

    7 _ بعد الانتهاء ( الحمد للهالذى هدانا لهذا وما
    كنا لنهتدى لولا ان هدانا الله )

    ** وفقكم الله لما فيه صالح أمركم ** [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    منقووووووول






    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:32 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الإحساس بالتوتر في الامتحانات ..


    الإحساس بالتوتر في فترة الامتحانات شيء طبيعي مادام يلعب
    دور المنشط، بحيث يدفع التلميذ إلى الاهتمام والاجتهاد من أجل توفير
    القدرات اللازمة للتعامل مع الامتحانات. لكن قد يتجاوز التوتر هذه الحالة
    'الطبيعية' فيصبح عائقا نفسيا للاجتهاد حيث يثير حالة من الخوف والقلق إزاء
    المجهول

    :إن التوتر المرضي يؤثر على الحالة الفيزيولوجية للجسم وذلك بإفراز عدة
    مواد كيميائية في المخ تؤتر على ما يلي
    - مركز المناعة، مما يجعل التلميذ قابلا للتعرض لأي مرض عضوي، الشيء الذي
    يزيد من حدة التوتر، فالإحساس بالمرض هو في الوقت نفسه الإحساس بالعجز،
    وهذا يبعث على حالة من الخوف بعدم القيام بالواجب
    - إجهاد جسدي كبير، بحيث لا يستطيع التلميذ ملازمة كراسة لمدة طويلة، فهو
    في حالة تنقل بين الدفاتر والتلفاز...، مما يقلص مدة المطالعة، وهذا أيضا
    يؤدي إلى الإحساس بالعجز الذي يزيد من حالة التوتر
    - انخفاض قوة التركيز والذاكرة: عنصران نفسيان يؤثران حتما على الاكتساب
    والاستيعاب، والتلميذ لا يستطيع أي شيء في غياب هذين العنصرين الأساسين
    للذكاء، ويبدأ التلميذ هكذا يحس بالنقص، ويصبح غير قادر على مسايرة
    التمارين بسبب الإجهاد النفسي المرتبط بحالة التوتر

    أسباب توتر الامتحانات
    :يمكن تلخيص أسباب توتر الامتحانات في
    ـ خوف الكفايات
    ـ أسباب تعود إلى الثقة في النفس
    ـ أسباب أسرية

    خوف الكفايات
    نعني بخوف الكفايات إحساس التلميذ بأنه ليست له كفايات عقلية يستطيع بها
    ومن خلالها استيعاب المقرر المطلوب لتجاوز الامتحانات. وهذا الخوف هو نتيجة
    للإجهاد الفكري وانخفاض التركيز وضعف الذاكرة

    التدبير الخاطئ للمقرر، إذ أن العديد من التلاميذ يستصغرون أهمية الوقت في
    التحصيل، بحيث لا يستوعبون فرق 'المقرر الدراسي' بين السنوات المتتالية،
    فهم يميلون إلى التعامل مع مقرر هذه السنة بالوتيرة نفسها التي كانوا
    يتعاملون بها في السنة الماضية، مما يؤدي إلى تقدير خاطئ للزمن
    إن هذا الوضع يسبب لهم الإحساس بعدم وجود كفايات كافية لاستيعاب الدروس،
    فالمقرر الذي يدرس لمدة ثمانية أشهر يستحيل استيعابه في شهر واحد. وهذا
    يدفع إلى الإحساس بالتوتر الذي بدوره يؤثر سلبا علىالكفايات والقدرات

    وهنا تلعب الأسرة دورا مهما في توجيه التلميذ وإثارة انتباهه إلى أهمية
    التدريب المتدرج في استيعاب المقرر حتى لا يقع في حالة عجز الكفايات في
    اللحظة الأخيرة

    الثقة بالنفس ضربة قاضية للعجز
    سأتطرق لهذا المفهوم من باب التوازن بين صورة 'الأنا' وبين 'الرغبة' التي
    أود أن كون عليها، فالثقة بالنفس تأتي بالدرجة الأولى من التوازن الحاصل
    بين هاتين الصورتين، بمعنى أن الثقة في النفس لا تكون فقط عند المثقف أو
    الحاصل على الشواهد العليا، بل نجدها عند الرجل البسيط أيضا وعند الحرفي
    العادي

    إن صورة 'الأنا' هي ما أريده لنفسي، فإذا كانت 'الرغبة' قريبة جدا من
    الصورة التي أكونها عن نفسي فهذه الأخيرة تزداد قوة مع مرور الأيام. ثم إن
    كوني أعرف قدراتي العملية وأجتهد في هذا الاتجاه، وحينما تكون رغباتي أكثر
    من قدراتي بل أكثر من طموحاتي، فإني أصطدم بالواقع

    يعني هذا أنني أهفو إلى مستوى لا يمكنني الوصول إليه إلا بالتدريب والجهد
    المتواصل. ولهذا يمكن أن أضيف إلى ما ذكرت آنفا بأن الثقة بالنفس تفتقد
    حينما لا أوازن بين الجهد والطموح وهكذا فإن قدرات الفرد تهتز من الداخل
    فيفقد ثقته بنفسه. ومن ثم يسقط في الإحباط أو في العجز المكتسب، فبدل أن
    يكتسب الفرد كفايات جديدة بالمجهود والعمل فإنه يكتسب عجزا دائما لأن
    طموحاته تفوق كفاياته العلمية

    هناك عدة أسباب تؤدي إلى هذا الإحباط وإلى هذا العجز نذكر منها على سبيل
    المثال: تأثير الأفلام على هذا التوازن بين الكفايات والطموح، خاصة في سن
    المراهقة، إذ المراهق الذي يشاهد أفلاما تقدم النجاح السهل والحصول على
    المال بصورة أسهل يربط هذه المشاهد بذهنه ليقوم بعملية التقمص مما يجعله
    يسقط حالة الممثل في نجاحه على حالته الشخصية ، فيربط ربطا شديدا بين
    طموحاته المثالية والواقع، ولكن دون أي اهتمام بعملية الجهد الذي يجب أن
    يكون مرتبطا وملتصقا بالطموح

    كما أن المراهق في مشاهدته للأفلام يلغي أهمية الوقت التي استعمله الممثل
    للنجاح فهو حين يشاهد الفيلم في ساعة، 'يستيقظ من حلم اليقظة' وهو غير
    مستوعب 'للوقت الواقعي' الذي أخده المخرج للدفع بذلك الممثل إلى 'القمة'.
    فإذا كان الطموح قطار الحياة فلا بد أن يمتطي الجهد


    للأسرة الدور الكبير
    الأسرة لها دور كبير في تكريس توتر الامتحانات، وذلك راجع إلى سبب رئيسي
    وهو 'انتظار النجاح'، فالعديد من الأسر لا تهتم مع تعليم أولادها إلا في
    آخر المطاف، أعني انتظار 'النجاح'، وكلما كانت الأسرة بعيدة عن ظروف العمل
    المدرسي كلما كان انتظارها 'عنيفا'، بحيث أنها لا تفهم حيثيات تجاوز
    الامتحانات

    أشير هنا إلى الغياب الكامل للحوار بين التلميذ حول أهمية التعليم وأهمية
    النجاح، بل الأهم هو 'مسؤولية النجاح ومسؤولية الفشل'. إن غياب مناقشة
    مسؤولية النجاح والفشل يركز درجات مرتفعة من التوتر عند التلميذ لأنه مطالب
    بالنجاح في أي ظروف وتحت أي تأثير، ومن الأفضل أن يحس التلميذ بأن أسرته
    تتحمل معه المسؤولية ومتفهمة لحدود هذه المسؤولية، وإلا فقد يدفعه هذا إلى
    الإحساس بوحدة موحشة أمام الامتحانات. كما أن هذا الغياب التواصلي يضاعف من
    الضغط النفسي فيؤثر سلبا على الكفايات التعليمية مما يؤدي إلى الفشل
    الدراسي

    يعتقد العديد من الأسر أنه لا يجب فتح باب المسؤولية مع التلميذ لأن هذا قد
    يجعله يرمي بالمسؤولية على غيره وهو بذلك لن يستعد للامتحانات بالشكل
    الكافي، وقد يكون هذا واردا عند فئة محدودة من التلاميذ لأسباب
    نفسية/شخصية، ولكن السواد الأعظم منهم واعون بتحديد المسؤولية لأن السؤال
    المطروح يبقى حين نتكلم عن المسؤولية ماذا نقصد بها في حوارنا مع
    التلميذ/الابن؟
    :إن مسؤولية التلميذ في حوارنا مع أبنائنا تعني
    ـ توضيح الهدف من التعليم. لأجل من أدرس
    ـ أهمية المستقبل في تزكية 'الثقة بالنفس
    ـ علاقة الجهد بالنجاح

    وللحوار الأسري أهميته
    ما يهمني في هذه الفقرة هو التركيز على أهمية الحوار بين العائلة
    والتلميذ/الابن، إذ أنني أريد أن أشير إلى أهمية المسؤولية ومن خلالها إلى
    أهمية العمل قبل النجاح. وأعني بهذا المفهوم أن على العائلة أن تتحاور مع
    التلميذ/الابن حول مسؤولياته. إذ تتجلى بالدرجة الأولى في الجهد والمجهود
    الذي يقوم به من أجل النجاح، أما النجاح كعملية ليست من لمسؤوليته إذا عمل
    واستعد بما فيه الكفاية

    تكمن أهمية هذه النقطة بالدرجة الأولى في التقليص من حدة التوتر الذي هو
    موضوع المقال، بمعنى أن التوتر وحِدّة الانفعالات تتقلص كيفا وكما عند
    التلميذ/الابن، لأننا نواجهه على مستوى مجهوده وقدراته الفعلية والعملية،
    ونضعه أمام الأسباب الداخلية للنجاح أي الجهد والاجتهاد. وهكذا فإن هذه
    العملية تتطلع بكونها تحد من التوتر الزائد وبهذه العملية نزيل التأثيرات
    السلبية للتوتر الذي يقلص من قدرة الذكاء (التركيز والذاكرة )

    هكذا فإن الأسرة التي تضع ابنها أمام لمسؤوليته الحقيقية (الجهد والعمل)
    أمام المعلوم وتتفهم المجهود، بمعنى أن النجاح تتدخل فيه عناصر خارجية،
    يصبح التلميذ طليقا للتوتر قادرا على المواجهة والنجاح في الامتحانات
    القادمة

    وحينما نشير إلى إيجابية التعامل والتفريق بين المعلوم والمجهول وكيف أن
    هذا المجهول قد يلعب في تغيير مسار النجاح، حيث تشير عدة بحوث أجريت حول
    موضوع 'تنقيط' امتحانات الرياضيات مثلا أن نقطة الأساتذة لنفس التلميذ
    تأرجحت فكانت بين 4/20 و15/,20 وفي مادة الفرنسية تباينت النقطة للمصححين
    بين 4/20 و17/.20 إلا أن هذا التحليل التواصلي لا يمكن أن يعتمد عليه ذلك
    التلميذ الذي لم يجتهد ولم يعمل، وراح يتهم الأسباب الخارجية: الأستاذ
    والتصحيح والمؤسسة..الخ، في تغييب تام لمسؤوليته الفعلية مع ضعف كبير في
    المجهود الذي يقوم به

    فالأسرة تتعامل مع الابن انطلاقا من مفهوم 'أعد واستعد'، ومن مفهوم المعلوم
    حتى تفرز عنده الثقة بالنفس، لكي لا ينحرف ذلك التلميذ المكافح بسبب اتهام
    أسرته له بالفشل، الشيء الذي يؤدى به إلى الإحباط لدرجة الانزواء ومن ثم
    الخمور والحشيش، من أجل هدف خاطئ وهو تحقيق تجاوب عاطفي وهمي كان من اللازم
    إيجاده داخل الأسرة ضمن المعطيات التي ذكرتها سابقا

    وفي هذا السياق نذكر تزكية هذا التحليل انطلاقا من التعاليم الربانية
    القرآنية، إذ أن الله عز وجل يطالبنا في كل المواقف أن نعمل ونجتهد ونجاهد،
    ولكن النتيجة تبقى موكولة له في الغيب، ويؤكد عز وجل هذا المفهوم في الآية
    'وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ
    الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ
    دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمْ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ...' (الأنفال،60)،
    ويعني هذا مطالبتنا بأن نعد المعلوم داخل الاستطاعة أي داخل القدرة
    والكفاية وقد كتب الله عز وجل ' ... لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ
    اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ' (المجادلة،21)

    وإن المتتبع للفتوحات الإسلامية والمعارك التي قادها الرسول عليه الصلاة
    والسلام وكل قائد مسلم إلى حين سقوط الدولة العثمانية يجد أن المسلمين لم
    ينتصروا في أي معركة لأنهم كانوا أكثر عدة وعددا بل إن التاريخ يشهد بأن
    المسلمين انتصروا وهم قليلو العدة والعدد بل إن أهم الانتصارات الإسلامية
    كانت في رمضان أي أنهم كانوا صياما
    انطلاقا من هذه التربية الإسلامية ونحن نواجه التحديات و الامتحانات وغيرها
    فإننا مطالبون بالدرجة الأولى بالعمل وبذل الجهد. لهذا أدعوا الأسر إلى
    تقييم هذه المفاهيم في الحوارات التي تديرها مع التلميذ/الابن لتكون له
    نبراسا في تعامله مع الامتحانات المدرسية و الوظيفية والاجتماعية...الخ

    خطوات عملية
    ـ التركيز على مفهوم الاجتهاد والعمل وعلى إعداد داخل القدرة والاستطاعة
    ـ الاعتقاد في التغيير
    ـ إن أي اعتقاد أو فكرة يصبحان حتما سلوكا
    ـ معرفة الرغبات الحقيقية
    ـ استحسان القدرات الشخصية
    ـ استحسان الأسرة والأساتذة للقدرات الإيجابية عند التلميذ
    ـ الاعتقاد بأن الضعف مرتبط بالعمل وليس مرتبطا بالشخصية
    ـ التعامل مع أصدقاء ذوي حوافز عليا
    ـ استعمال طرق التنفس التدريجي من أجل الاستراحة قبل وإبان تجاوز
    الامتحانات

    تدبير الحياة
    :هناك بعض الأمور ترتبط بالحياة العامة ويمكن أن ينصح بها في عدة مواقف
    منها
    ـ الرياضة
    ـ التخفيف من الإرهاق لأنه يؤثر على مستوى الذكاء
    ـ أخد قسط مهم من الاستراحة والترفيه
    ـ مشاهدة البرامج المسلية من أجل الترويح


    الصحة الغذائية
    ـ الاستغناء عن الخبر الأبيض وتعويضه بخبر القمح
    ـ استهلاك الفواكه والخضر
    ـ أكل الحوت بدل اللحم الأحمر
    ـ الابتعاد عن الشاي والقهوة

    وأخيرا لا يجوز، بل ولا يحق، للأسرة أن تجرم الفشل الدراسي في حالة حصوله،
    بل عليها أن تعتبره مرحلة انتقالية، أي أن لا ننظر إلى التلميذ العامل
    والمجاهد على أنه مجرم حين تتخلل مسيرة حياته 'محطة فشل'

    فمن السهل تعويض 'الفشل الدراسي'، ولكن قد يكون من الصعب تعويض اضطرابات
    نفسية تلحق بالتلميذ/الابن نتيجة انفعالات أبوية تتجاوز حدود المعقول. هذه
    الانفعالات تؤثر سلبا كما ذكرت على الصحة النفسية للابن، وقد عاينت العديد
    من الأسر في ممارستي العادية تتحسر على الاضطرابات النفسية التي يعاني منها
    الابن نتيجة التعامل الخاطئ مع عملية التمدرس/التعلم /النجاح. إن الطفل
    الذي يضطرب نفسيا يجد صعوبة في الالتحاق بالركب الدراسي على عكس الطفل
    السليم نفسيا، مع التعثر في بعض الأحيان، فهذا الأخير لا بد أن يلحق بالركب
    وقد يتجاوزه

    إن التفاعل بالرفق يوازن بين مسؤولية العمل والنجاح


    اسباب توتر
    الطلبة اثناء الاختبارات




    أسباب توتر
    الطلبة أثناء الاختبارات كثيرة ومتنوعة, بعضها يتعلق بمدى استعداد الطالب
    وتحضيره للامتحان, وهو السبب الاهم, وبعضها يتعلق بحالته النفسية العامة,
    والبعض الاخر يتعلق بالظروف المحيطة بالامتحان. والطلبة بالتأكيد هم الاقدر
    على تحديد هذه الاسباب لانهم هم الذين يعيشونها ويعانون من نتائجها.

    السبب الاهم
    للتوتر هو ضعف استعداد الطلبة للامتحان حيث نجد نسبة كبيرة من الطلبة
    يذاكرون مادة الامتحان في ليلة الامتحان فقط ولا يحضرون المحاضرات او
    يراجعون المواد الدراسية بشكل منظم ومتواصل اثناء العام الدراسي فيفاجأون
    ليلة الامتحان بتراكم المادة بشكل كبير وهذا يضطرهم للسهر طوال الليل مما
    يؤثر في حالتهم النفسية ساعة الامتحان.

    السبب الاخر هو
    الحالة النفسية العامة للطالب. ان انشغال تفكيره بمشاكل عائلية او بظروف
    خارجية عصيبة يؤثر سلبا في ادائه اثناء الامتحان. ويندرج ضمن هذا العامل
    قلق الطالب المفرط بشان مستقبله.

    السبب الاخير
    يتعلق بالامتحان نفسه. احيانا تكون اسئلة الامتحان غير موضوعية او غامضة او
    خارجية غير متضمنة في مادة الامتحان فتزيد من توتر الطالب. وقد يكون جو
    القاعة الامتحانية غير موات لاداء الامتحان من حيث سوء الاضاءة او التهوية
    او شدة الحرارة, او قد لا يكون القائمون على مراقبة الامتحان بالكفاءة
    المطلوبة.

    أعتقد ان الاسباب
    المذكورة اعلاها تحمل في طياتها الحلول لتجاوزها, وهناك مهارة مهمة يغفلها
    معظم الطلبة والمدرسين تسمى بمهارة اداء الاختبار "test-taking skill" حيث
    يحتاج الطلبة لتنمية هذه المهارة لديهم بالشكل الذي يعينهم على تجاوز
    مسببات التوتر او القلق المصاحب للامتحان مما ينعكس ايجابا على تحصيلهم
    الدراسي









    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:33 am

    التخلص من
    التوتر يكون عن طريق


    1- التركيز على كل ما يعطيه المعلم في الصف .

    2- الدرس بشكل يومي وليس قبل يومين من الامتحان .

    3- طلب المساعدة من المعلم في حال عدم استيعاب بعض الدروس.

    4-النوم الجيد ليلة الامتحان لمدة ثماني ساعات على الأقل لكي يتمكن الدماغ
    من

    استعادة نشاطه.

    5-تناول فطور مشبع بالفيتامينات والألياف فالجسم بحاجة إلى الغذاء لتخزين

    الطاقة اللازمة التى تمكن التلميذ من التركيز .

    6-عدم قرأة أي نص قبل الدخول إلى قاعة الامتحان فقد يتذكر التلميذ ما قرأ

    فقط قبل ساعة الامتحان وينسى كل ما درسه خلال فترة المراجعة .

    7-التنفس بعمق قبل قراءة الأسئلة فهو يساعد على الاسترخاء ويخفف من حدة

    التوتر .

    8-قراءة أسئلة الامتحان بتمهل وعدم التسرع في الإجابة ففي كثير من الأحيان

    يقع التلميذ في فخ سهولة الأسئلة .

    9- عدم النظر إلى زملائه أثناء الامتحان فكثيراً ما يسبب توترهم وقلقهم
    خوفاً

    لديه يؤدي إلى عدم الإجابة بشكل صحيح.







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:34 am

    فوبيا الامتحانات... هل قلق الامتحانات عامل ايجابي أم
    سلبي؟؟؟


    تعد فترة الامتحانات من أصعب الفترات وأدقها على الطالب حيث
    يسميها الكثيرون بالأيام الفارقة في العمر الدراسي للطالب، وهى تتطلب حكمة
    في التعامل مع ضغوطها لئلا يصاب الطالب بأعراض القلق والتوتر اللذان يمكن
    في حالة زيادتهما عن المعدل الطبيعي أن يهدرا مجهود العام، وكثير من الطلبة
    يعانى من أعراض مختلفة لهذا القلق والتوتر، فمنهم من يصاب بنهم ......

    كبير في الأكل، ومنهم من يصاب بفقدان شهية كامل، ومن يصاب
    بنوبات قيء حيث تلفظ معدته كل ما يلقى فيها من طعام، ومنهم من يصاب بإسهال،
    أو بأرق وعدم القدرة على النوم، أو يصاب بحالة يقظة دائمة للدماغ، وأيضا
    يمكن أن يصاب بحالة من النسيان تفقده القدرة بإمكانية دخول الامتحان من
    الأساس، ولمعرفة كيفية التعامل مع هذه الأعراض والتي يسميها الطلبة إكتئاب
    ما قبل الامتحان توجهنا إلى الدكتور إيهاب خليفة أستاذ الصحة النفسية
    ليحدثنا أكثر عن تلك العوارض ومسبباتها وطرق التعامل معها وكيفية الخروج
    منها بأمان.. فإلى تفاصيل الحوار:

    * يعانى كثير من الطلبة خلال فترة الامتحانات بأعراض نفسية
    يحلو للبعض أن يسميها إكتئاب ما قبل الامتحان؟

    ** في الغالب الأعراض التي يعانى بها الطلبة في فترة
    الامتحانات هي أعراض قلق وتوتر، وليس إكتئاب، والقلق والتوتر هما الأكثر
    شيوعا، وهذا القلق والتوتر منه ما هو صحي، ومنه ما قد يصل إلى المرحلة
    المرضية وهنا يجب الحذر.

    * وهل هناك توتر صحي وآخر غير صحي؟
    **نعم : هناك توتر إيجابي وصحي، وهو ما يعين على الاستذكار،
    ويكون دافعا داخليا لدى الطالب للمزيد من البحث والاستذكار، ويزيد من طاقة
    الإنسان، لأن هذا النوع من القلق يزيد من إفراز هرمونات معنية بزيادة
    النشاط بدرجة عالية، بحيث أن طاقة الطالب ترتفع في تلك الفترة عن معدلاتها
    الطبيعية، فالطالب في الأحوال الطبيعية يستطيع الاستذكار لفترة لا تتعدى
    ثلاث أو أربع ساعات، في حين أن حالة التوتر الصحي التي يمر بها الطالب ترفع
    تلك المقدرة عنده إلى عشر ساعات يوميا!

    توتر مطلوب
    * لكن الشائع أن الهدوء يأتي بنتائج أفضل من القلق، إذ
    يساعد على التركيز.. وليس القلق؟

    * في الحقيقة التوتر في هذه الحالات نعتبره صحي وإيجابي
    لأنه ينم عن إحساس بالمسئولية، ويشحذ طاقة الإنسان للوصول به إلى أعلى
    مستويات الطاقة، وكما قلت قد يدفعه إلى زيادة مجهوده لأكثر من الضعفين، وهو
    ما لا يستطيع فعله وهو هادئ، والقلق هو عرض يصيب الإنسان عند الإقبال على
    شيء غامض كالامتحان الذي لا يعرف هل سيكون في الممكن الإجابة على تساؤلاته،
    وهل ستكون من الأسئلة الغامضة أم من الأسئلة المألوفة.

    كما انه يكون عند الإقدام على زواج أو خطوبة أو الذهاب إلى
    عمل جديد، وبمجرد مواجهة الموقف مثار التساؤلات يختفي القلق تدريجيا.. لكن
    هناك نوعية من الناس قد لا يختفي القلق بمجرد مواجهة الموقف، وإنما قد
    يتحول إلى مرض، وهذا لا يحدث في الإنسان الطبيعي وإنما يحدث عند من توجد
    عندهم الاستعداد البيولوجى للمرض، وهؤلاء هم الذين قد يتطور القلق عندهم
    إلى أعراض مرضية مختلفة كالإصابة بنوبات الهلع، أو سرعة خفقان القلب، أو
    الإحساس بان كارثة معينة قد رآها ستحدث له، والمشكلة أن هؤلاء يعالجون
    بطريقة خطأ لأنهم عادة ما يتوجهون إلى طبيب قلب وليس إلى طبيب نفسي مما
    يبقى الحال على ما هو عليه.

    * وهل للقلق المرضى أنواع أخرى؟
    ** هناك أنواع من القلق المرضى تعتبر الأشهر وهى :
    1- القلق المعمم : أي أن الإنسان يصبح خائف من كل شيء، فلو
    رأى حادثا فانه يظل مقتنعا بأنه سيحدث له حادث مثله، ولو سمع خبر عن شيء
    يشعر بأنه سيصيبه.

    2- الفوبيا : وهو خوف زيادة عن الطبيعي من أشياء قد تكون
    طبيعية وعادية، والمصابون بهذا النوع من الفوبيا قد يتطور الخوف لديهم إلى
    نوع آخر من القلق المرضى وهو الوسواس القهري، وهنا تحتاج الحالة إلى تدخل
    طبي نفسي.

    الاكتئاب.. تلك صيغة أخرى!!
    * وهل يمكن أن تؤثر الضغوط المحيطة بالطالب سواء من الأسرة
    أو المدرسة أو سائل الإعلام في الطالب إلى درجة تنقله من التوتر الصحي إلى
    التوتر المرضى؟

    ** قد يتطور القلق الطبيعي إلى مرضى ولكن ليس عند كل
    الشخصيات، وغالبا ما يتطور مع الشخصيات الهشة، أي غير القوية، والشخصية
    الهشة هي التي تؤثر فيها الأحداث في العمق وبشدة، ولا تستطيع تحمل المواقف
    الصعبة، وهذا النوع من القلق المرضى يكون مصحوبا في الغالب بأعراض جسمانية
    هشة، فمرة يشتكى من آلام في مكان، ثم ينتقل الألم إلى مكان آخر وهكذا.

    * لكننا في التوصيف العام نسمى تلك الأعراض بالاكتئاب.. فهل
    هذا ليس صحيحا؟

    ** الاكتئاب شيء آخر تماما وأكثر تعقيدا من ذلك، والاكتئاب
    لا يستطيع أن يشخصه إلا الطبيب النفسي، فمريض الاكتئاب يعانى من فقدان شبه
    تام للأمل، وله أعراض تنعكس على حياة المريض كلها، سواء الجسمانية أو
    الاجتماعية أو النفسية ، وهو ليس معناه الحزن والضيق فقط.

    * في سنة من السنوات تم نقل طالبة إلى المستشفى بعد أن عجزت
    عن الإجابة على أسئلة الامتحان، وقال الطبيب بأنها أصيبت بانفصام.. فهل
    يمكن أن يتطور القلق إلى انفصام؟

    ** القلق والانفصام شيئان مختلفان تماما، ولا صلة بينهما ،
    فالقلق عارض نفسي، أما الانفصام فهو مرض عقلي له جذوره البيولوجية
    والوراثية، وله أسباب تكوينية، ولكنه يظل كامنا ويظهر عند التعرض لموقف صعب
    جدا، وهو يظهر عادة في الفترة من سن 17-25 سنة ، ولا يمكن للطبيب أن يشخص
    المرض من أول وهلة، إذ لابد أن تستمر الأعراض لمدة ستة أشهر حتى يستطيع
    الطبيب أن يتأكد أنها أعراض انفصام، والانفصام درجات منها ما يتعايش
    الإنسان معه؟، ويعيش بين الناس به، ويمارس حياته عاديا، ومنها ما يصل إلى
    أقصى درجات الجنون التي تعوق الإنسان عن الحياة بصورة طبيعية مثل الناس.


    * في النهاية ما نصيحتكم للطلبة لكبح جماح القلق حتى يظل
    صحيا ولا يتطور إلى الصورة المرضية المعوقة؟

    ** كمعالجين نفسيين نبدأ بالدين كعلاج قوى المفعول في تقوية
    الإرادة وشحذ الهمة والدعوة إلى الصبر وعدم اليأس، فالدين يمنح الإنسان
    قوة معنوية تحصنه من الهواجس والهموم والقلق الزائد والتوتر، ناصحين الطلبة
    بالآتي:

    أولا : بالاستعانة بالصبر والصلاة والذكر والقرآن.
    ثانيا : تنظيم الأوقات والأفكار والمكان الذي يذاكر فيه
    لتحقيق الراحة النفسية.

    ثالثا : نيل قسط كاف من النوم يوميا، خاصة ليلة الامتحان
    وتجنب فكرة السهر حتى الصباح.

    رابعا : تجنب تعاطي المنبهات خاصة ليلا، وينصح بعدم تناولها
    بعد العاشرة ليلا، وهى كما هو معروف تشمل الشاي والقهوة والمشروبات
    الغازية، ( أي كل المشروبات التي تحتوى على الكافيين).

    خامسا :أخذ حمام دافئ وكوب لبن دافئ ثم الذهاب إلى الفراش
    مباشرة بعد الحمام من أجل المحافظة على هدوء الجسم وصفاء الذهن.

    سادسا : تجنب الأكل قبل النوم مباشرة، ويفضل أن تكون آخر
    وجبة قد تم تناولها قبل النوم بساعتين على الأقل.

    سابعا عدم تغيير مكان النوم في تلك الفترة، لأن تغيير مكان
    النوم قد يكون من مسببات القلق والنوم غير الهادئ.







    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى رد: ماذا تفعل فى موسم الامتحانات وقبله

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الثلاثاء مارس 30, 2010 4:35 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] كيف تتخلص من قلق وتوتر ماقبل الامتحان[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



    كلنا ينتابنا القلق والخوف عند
    الامتحان ولكن علينا ان نميز بين القلق المحمود والقلق المرفوض

    فالأول هو قلق الرغبة في النجاح
    والحصول على اعلى الدرجات وهو قلق محفز ومطلوب

    اما القلق والخوف المرفوض فهو الذي
    يؤثر على الثقة بالنفس ويثبط الهمة ويقلل من درجاتك بالرغم من سهرك ومجهودك
    .. وهذه الوصفة تضمن لك التخلص منه بإذن الله

    ارشادات
    عامة:

    النوم النوم
    النوم
    خذ قسطا وافرا منه في الليلة السابقة للامتحان حتى تدخل الامتحان
    هادئ الاعصاب قوي التركيز

    التغذية:

    • عليك بتناول وجبة
      خفيفة قبل ذهابك للامتحان فهي ستزود المخ بالطاقة اللازمة للتفكير وستريح
      في نفس الوقت معدتك القلقة
    • تجنب المأكولات الدسمة
      ولاتملأ بطنك
    • تجنب الاكثار من القهوة والشاي
      صحيح انهما منبنهان للجهاز العصبي لكن زيادة التنبيه هنا غير مطلوبة ويكفي
      كوبا واحدا من أي منهما
    الحركة:
    لاشيء افضل من الحركة والتمارين
    الرياضية في تخفيض التوتر والقلق

    ان كنت تستطيع القيام ببعض التمرينات
    الرياضية قبل الامتحان كان بها والا فيكفي ان تتحرك وتمشي في فناء المدرسة
    او الجامعة خلال الساعة التي تسبق الامتحان

    قبل
    الامتحان:

    • توكل على الله واذهب
      مبكرا
      وخذ معك اقلام وادوات اضافية احتياطا
    • لاتبحث عن ولاتستمع الى اي اسئلة قبل دخولك لأنك لو
      سمعت سؤالا لاتعرف اجابته فإن ثقتك بنفسك ستهتز وستدخل في حلقة مفرغة من
      التوتر والقلق مما سيؤثر على اجاباتك في الامتحان
    • يفضل ان تترك كتبك في البيت فالمذاكرة حتى آخر لحظة
      قد تكون مشوشة وتؤدي الى تداخل المعلومات وتطاير الافكار .. لكن ان كنت
      ممن تعودوا عليها فعليك ان تكتفي فقط بقراءة العناوين ورؤوس الاقلام
      والاشكال التوضيحية
    أثناء الامتحان:

    • عند استلام ورقة
      الاسئلة قل:
      بسم
      الله الرحمن الرحيم ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم - اللهم لا سهل
      الا ماجعلته سهلا - حسبنا الله ونعم الوكيل - على الله توكلنا
      وكن على ثقة تامة بأن الله معك ولن يخيب رجاءك
    • ضع ساعة يدك امامك
      وقم بتقسيم وقت الاجابة حسب عدد الاسئلة حتى لايطغى سؤال على آخر
    • ابدأ بالاجابة عن
      الاسئلة السهلة
      هذا سيؤدي الى استرخائك وزيادة ثقتك بنفسك اضافة الى انك ستضمن منذ البداية
      درجات أكيدة
    • انس كل من حولك من الزملاء وماقد يحدث منهم
      من كلام او ضوضاء وركز على ورقتي الاسئلة والاجابة فقط
    • لاتخف وتقلق اذا رأيت
      زملاءك يكتبون وانت لازلت تفكر في الاجابة
      اجابتك بالتأكيد ستكون اكثر تركيزا ودقة منهم لأنك امضيت وقت أطول في
      التفكير فيها وترتيب افكارك مما سيجعلها تحوز الدرجات الاعلى
    • لاتنزعج اذا رأيت
      زملاءك قد قاموا وسلموا اوراق الاجابة وانت لازلت تكتب فمعظم من ينهي
      الامتحان مبكرا لا تكون درجاته عالية وعليك ان تستغل مابقي من الوقت في
      التفكير والاجابة لزيادة حصيلتك من الدرجات
    • اذا انتابتك لحظات
      قلق اخرى اثناء الامتحان كرر الدعاء السابق ثم ... - اغمض عينيك - خذ نفسا
      عميقا الى الداخل - امسكه بقدر ماتستطيع - اخرجه ببطء ... هذا التمرين
      البسيط يساعد على الاسترخاء والتركيز
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]والف مبروك مقدما[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 6:14 pm