الصيدلى الصغير

شارك معنا وابدع


    الفحص الذاتى للثدى

    شاطر

    دكتور احمد طه
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    ذكر

    عدد المساهمات : 1454
    تاريخ التسجيل : 25/02/2010
    العمر : 35
    الموقع الموقع : مصر ام الدنيا

    حصرى الفحص الذاتى للثدى

    مُساهمة من طرف دكتور احمد طه في الأربعاء مارس 10, 2010 6:09 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الفحص الذاتي للثدي




    لماذا
    تنصح المرآة بأن تفحص ثدييها؟


    سرطان الثدي* هو واحد من
    أكثر السرطانات انتشارا. تشير الإحصائيات أنه يمكن لكل سيدة من بين 10 أن
    تصاب بهذا المرض بمرحلة ما خلال حياتها. و لكن و لحسن الحظ أن 95% من
    سرطانات الثدي يمكن شفائها أن شخصت باكراً.


    [بفضل الفحص الذاتي للثدي
    تتعلم السيدة على استكشاف البناء الطبيعي لثدييها. مما يسمح لها بالتعرف
    على أي كتلة أو تبدل جديد قد يظهر بثدييها.


    و تنصح
    مختلف المؤسسات الصحية بأن تبدأ الفتاة بالتعود على فحص ثدييها من عمر
    الـ 20 سنة.


    عند تقسيم الثدي إلى
    أربعة أرباع نلاحظ أن غالبية الأقنية اللبنية تتوضّع في الربع العلوي
    الخارجي من الثدي، أي الربع القريب من الإبط. و بهذا الربع يتم اكتشاف
    غالبية الأورام الخبيثة للثدي، أي ما يقارب 50% منها.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    متى ينصح بفحص الثديين:
    ينصح أن يتم هذا الأمر
    على الأقل مرة بالشهر و بشكل عفوي، و هكذا يصبح الأمر عادة لا تكلف شيء
    شرط أن لا يكون مصدرا للخوف و الوسواس. و ينصح أن يتم الأمر ببداية
    الدورة الطمثية. لأن احتقان الثديين يصل لأقل حد خلال هذه الفترة. و يخف
    ألم الثدي عند من تعاني من متلازمة ما قبل الطمث.
    [



    و بحال
    غياب الدورة لحمل أو عند استئصال*** الرحم** يمكن أن تنتقي السيدة يوما
    ثابتا كل شهر حتى لا تنسى الأمر.
    [


    يمكن أيضا فحص الثدي أثناء الحمل علما أن الانتفاخ الطبيعي للثديين و الذي
    يرافق الحمل يحدد من إمكانيات هذا الفحص



    نذكر هنا أن الرجل أيضا
    يمكن أن يصاب بسرطان الثدي و لكن بحالات نادرة جداً


    كيف
    يتم فحص الثديين



    الزمن الأول: التأمل


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    قفي
    أمام المرآة و راقبي الثديين، أولا مع كون الذراعين على طول الجسم،



    ثم الذراعين مثنيين و اليدين حول الخصر، أهمية هذه الحركة أنها تسمح
    بتقلص و استرخاء عضلات الصدر.



    ثم ارفعي ذراعيك فوق الرأس ولاحظي التبدلات التي تطرأ على الثدي أثناء هذه
    الحركة.


    هذه
    الملاحظة تسمح لك بالتحري عن عدة أمور

    ـ الفرق بين الثديين
    ـ التبدل بالحجم أو
    بالشكل أو بمحيط كل ثدي. لاحظي التحدبات و التورمات. أو انشداد الحلمة أو
    أنخفاض الجلد.


    لاحظي الجلد و تلونه أو
    وجود تقرحات أو أكزما. أو اندفاعات جلدية.


    انتبهي لشكل الحلمات.


    2 ـ
    الزمن الثاني الجس


    يتم الجس بأوضاع مختلفة
    كما تظهر الصور التالية


    [siz
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]e=21]

    ـ بوضعية الاستلقاء، لأن
    هذه الوضعية تسمح باسترخاء العضلات الصدرية و بالتالي تسهل الفحص و الجس.

    و يمكن لتسهيل الأمر وضع
    وسادة تحت الكتف بالطرف الذي نريد جسه لتسهيل الأمر ووضع ساعد اليد الأخرى
    خلف الرأس.

    يتم الجس بالأصابع
    الثلاثة الوسطى التي توضع بشكل مسطح يمسح كل الثدي وهذا أفضل من الجس
    برأس الأصابع الذي نلجأ اليه لتأكد و لتحديد المنطقة المجسوسة.


    تتم حركة هذه الأصابع
    بشكل حلزوني حول الثدي مع ضغط بسيط من المحيط إلى الحلمة.



    كما يمكن الجس بسطح
    الأصابع التي تجري حركات سطحية، أولا أفقية من فوق لتحت. ثم من الحلمة إلى
    محيط الثدي حتى يتم تغطية كل الثدي.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    و من ثم ننتقل إلى ما تحت
    الإبط


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    و هذا يسمح بالتحري عن أي تكتل أو عقد، لهذا الأمر يجب أن تدور الأصابع
    على كل محيط الحفرة تحت الإبط بشكل حركة حلزونية و بأوضاع مختلفة. لاحظي أن
    جس الحفرة تحت الإبط يحتاج لأن يكون بضغط أكبر مما يجرى على باقي الثدي و
    هنا يمكن استعمال رأس




    و ينتهي الأمر بجس الحلمة


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    بين إصبعين و ملاحظة أي
    صلابة أو سائل يمكن أن يخرج منها أو تبدل بجلدها "تقرح و تقشر".


    يجب أن تستشيري طبيبك أن
    لاحظت أي تورم أو كتلة أو سيلان سائل من الحلمة، أو تبدل بلون الجلد.


    طبعا كل هذا لا يعني مرض
    خبيث. فقد يكون الأمر ناتجا عن مرض سليم غير سرطاني فمن غير المفيد أن
    يكون هذا الأمر مصدرا للقلق، و لا تنسي أن الكتل السليمة بالثدي هي أكثر
    بكثير من الكتل الخبيثة.


    يمكن
    بهذه الحالة لطبيبك أن يقدم لك النصح و يوجهك، و الأغلب أن يطلب منك
    أجراء الفحوصات المتممة مثل صورة الثدي "ماموغارفي" أو تصوير الثدي بالصدى
    "أيكوغارفي"



    لا تنسي أن الأفضل هو تشخيص سرطانات الثدي قبل أن تكون
    مجسوسة و بحجم صغير جدا. من هنا تأتي أهمية التحري عن سرطانات الثدي
    بواسطة التصوير بالأشعة "ماموغارفي".



    تنصح مختلف
    المؤسسات الصحية بتعميم هذا الفحص بشكل دوري و منظم بعد سن الأربعين، و
    سمحت برامج التحري عن هذا المرض بشفاء ألاف النساء لدى معالجة هذا المرض
    بمراحله الباكرة.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 7:33 pm